منتدى اهل الدين
اهلا بك اخي الكريم ندعوك للتسجيل في المنتدى

منتدى اهل الدين

اسلامي ثقافي تعليمي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ردد معي لا اله الا الله العظيم الحليم لا اله الا الله رب العرش الكريم
ردد معي لا اله الا الله العظيم الحليم لا اله الا الله رب العرش الكريم
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
يشرفنا تسجيلكم في المنتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المدير العام
 
امة الله
 
محمد شحاتة
 
عمران نادي
 
ابو محمد*
 
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 27 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو يالله فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 192 مساهمة في هذا المنتدى في 166 موضوع

شاطر | 
 

 تحريم اتيان المرأة في دبرها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin
avatar

عدد المساهمات : 173
تاريخ التسجيل : 08/05/2013

مُساهمةموضوع: تحريم اتيان المرأة في دبرها   الجمعة مايو 10, 2013 10:08 am

]أحاديث كثيرة في هذا الباب في تحريم إتيان الدبر، وهذا أمر مستقر، وهو قول جماهير أهل العلم، بل حكي الإجماع على هذا، وهو الصواب، وعليه دلالة الكتاب، والسنة في قوله تعالى: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ والحرث: هو موضع الفرج ليس الدبر، وأيضا كما في حديث جابر، كما سيأتي، حديث جابر أنه لما قالت اليهود: من أتى امرأته في قبلها، من دبرها، كان الولد أحول، فنزل قوله تعالى: نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ ، يعني كيف شئتم، إذا كان صماما واحدا في القبل، وهذا محل إجماع، وروي عن ابن عمر شيء في مثل هذا، مما يوهم، أو يشبه أنه يجوز ذلك، وجاء في رواية في البخاري موهمة، ولهذا لم يذكرها البخاري صراحة، أنه قرأ لما قال: نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم، فقال فيه، قال فيه هكذا، ولم يذكر زيادة على ذلك، إما أنه اختصر، رحمه الله، أو لغير ذلك، لكن جاءت روايات، عن ابن عمر صريحة، عند الدارمي، وصحيحة، وواضحة أنه أنكر ذلك، وقال: أويفعل ذلك مسلم؟ لما سئل عن التحميض للجواري، فقال: ما هو؟ قال: الإتيان في الدبر. قال: وهل يفعل ذلك مسلم؟ رحمه الله، ورضي عنه، وأيضا هو اللوطية الصغرى، كما في حديث عمرو بن شعيب، عن أبيه، عن جده عند أحمد، والنسائي في عشرة النساء، بإسناد جيد، أنه عليه، الصلاة والسلام، سئل عن إتيان النساء في الدبر، قال: هو اللوطية الصغرى، فهو محرم، وهو من كبائر الذنوب لهذه الأخبار، ولا يجوز، وهذا أمر مستقر في الأدلة، وفي أقوال أهل العلم. نعم. والله أعلم
خوتي أهل السنة ، كثر تدليس الرافضة الإمامية علينا بأن الصحابة وخصوصاً عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما أنه يقول بحلية ذلك . وحيث أنهم يكررون هذا في كل منتدى ولم يرد عليهم أحد ويتهرب أهل السنة من الرد ، رأيت أنه من واجبي الرد.

أنا لست طالب علم شرعي ، ولكن بعونه تعالى سأحاول الرد بالرجوع لكتب السنة ..

وأرجو ممن يجد خطئاً في ردي أن يصححه مشكوراً وأجره على الله سبحانه ..

في كتاب شرح الآثار للإمام الحافظ أبو جعفر الطحاوي أحمد بن سلامة الأزدي المصري ( 321 هـ ) حنفي المذهب ، باب وطء النساء في أدبارهن :

باب وطء النساء في أدبارهن حدثنا أحمد بن داود , قال :

حدثنا ابن أبي داود .... عن جابر بن عبد الله أن يهوديا قال ( إذا نكح الرجل امرأة مجبية , خرج ولدها أحول ) فأنزل الله عز وجل { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } إن شئتم مجبية , وإن شئتم غير مجبية , إذا كان ذلك في صمام واحد .

حدثنا يونس قال : ثنا ابن وهب.... عن جابر بن عبد الله { أن اليهود قالوا للمسلمين من أتى امرأته وهي مدبرة , جاء ولدها أحول فأنزل الله عز وجل { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم }

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم { مقبلة ومدبرة , ما كان في الفرج }.

ففي توقيف النبي صلى الله عليه وسلم إياهم في ذلك على الفرج , إعلام منه إياهم أن الدبر بخلاف ذلك .

وقد قيل في تأويل هذه الآية أيضا غير هذا التأويل .

حدثنا أحمد بن داود .... عن زائدة , قال : سألت ابن عباس عن العزل فقال { نساؤكم حرث لكم } , ( إن شئت فاعزل , وإن شئت فلا تعزل ) .

وكان من حجة أهل المقالة الأولى أيضا لقولهم في ذلك , ما قد روي عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما من إباحة ذلك ..

كما حدثنا أبو قرة ...... عن أبي الحباب سعيد بن يسار , أنه سأل ابن عمر عنه , يعني عن وطء النساء في أدبارهن , فقال : لا بأس به .

قال أبو جعفر : قد روي هذا عن ابن عمر , كما ذكرتم , (( وروي عنه خلاف ذلك )).

حدثنا فهد , قال : ثنا عبد الله بن صالح ..... عن سعيد بن يسار أبي الحباب , قال :

قلت (( لابن عمر )) , ما تقول في الجواري الحمض بهن , قال : وما التحميض فذكرت الدبر .

فقال : وهل يفعل ذلك من المسلمين ؟ .

فقد ضاد هذا عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما , ما قد رواه عنه أهل المقالة الأولى , مما قد ذكرناه في ذلك .

والدليل على صحة هذا إنكار سالم بن عبد الله أن يكون ذلك كان من أبيه .

حدثنا ابن أبي داود , قال : ثنا ابن أبي مريم , قال : أخبرنا عطاف بن خالد , عن موسى بن عبيد الله بن الحسن , أن أباه سأل سالم بن عبد الله أن يحدثه بحديث نافع , عن ابن عمر رضي الله عنهما , أنه كان لا يرى بأسا بإتيان النساء في أدبارهن .

فقال سالم : كذب العبد , أو أخطأ , إنما قال ( لا بأس أن يؤتين في فروجهن , من أدبارهن ) .

ولقد قال ميمون بن مهران : إن نافعا إنما قال ذلك بعد ما كبر وذهب عقله .

قال : ثنا عبد الله عن ميمون بن مهران . فقد يضعف ما هو أكثر من هذا بأقل من قول ميمون . ولقد أنكره نافع ابتداء , على من رواه عنه أيضا . .

حدثنا يزيد بن سنان ... عن أبي النضر أنه أخبره أنه قال لنافع , مولى عبد الله بن عمر : إنه قد أكثر عليك القول أنك تقول عن ابن عمر أنه أفتى أن تؤتى النساء في أدبارهن .

قال نافع : كذبوا علي , ولكن سأخبرك كيف الأمر , إن ابن عمر عرض المصحف يوما وأنا عنده حتى بلغ { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم }

فقال : يا نافع , هل تعلم من أمر هذه الآية ؟

قلت : لا

قال : إنا كنا - معشر قريش - نحبي النساء , فلما دخلنا المدينة ونكحنا نساء الأنصار , أردنا منهن مثل ما كنا نريد , فإذا هن قد كرهن ذلك وأعظمنه , وكانت نساء الأنصار قد أخذن بحال اليهود , وإنما يؤتين على جنوبهن , فأنزل الله عز وجل { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } .

ففي هذا الحديث إنكار نافع لما قد روي عنه عن ابن عمر رضي الله تعالى عنهما من إباحة وطء النساء في أدبارهن وإخبار منه عن ابن عمر , أن تأويل قوله { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } ليس على ما تأوله أهل المقالة الأولى , ولكن على إباحة , وعلى النساء بأركان فروجهن .

وقد روي عن أم سلمة رضي الله عنها أيضا نحو من ذلك .

عن عبد الرحمن بن سابط , قال : أتيت حفصة بنت عبد الرحمن فقلت لها : إني أريد أن أسألك عن شيء وأنا أستحي منك , فقالت : سل يا ابن أخي عن ما بدا لك .

قلت : عن إتيان النساء في أدبارهن , قالت : حدثتني أم سلمة أن الأنصار كانوا لا يجبون وكان المهاجرون يجبون وكانت اليهود تقول من جبى , خرج ولده أحول.

فلما قدم المهاجرون المدينة , نكحوا نساء الأنصار , فنكح رجل من المهاجرين المرأة من الأنصار فجبا , فأبت , وأتت أم سلمة فذكرت لها ذلك . فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكرت ذلك له أم سلمة , فاستحيت الأنصارية وخرجت.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم ادعيها فدعتها , فقال { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم } صماما واحدا.

فقد أخبرت أم سلمة رضي الله عنها بتأويل هذه الآية أيضا , وبتوقيف النبي صلى الله عليه وسلم إياه بقوله " صماما واحدا ".

فذلك دليل أن حكم ضد ذلك الصمام , بخلاف حكم ذلك الصمام , ولولا ذلك , لما كان لقوله " صماما واحدا " معنى .

وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما في تأويل هذه الآية ما يرجع معناه إلى هذا المعنى أيضا .

حدثنا ربيع الجيزي ... أن حنش بن عبد الله الشيباني حدثه أنه { سمع ابن عباس أن ناسا من حمير أتوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يسألونه عن النساء , فأنزل الله عز وجل { نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم }

قال النبي صلى الله عليه وسلم { إيتها مقبلة ومدبرة , إذا كان ذلك في الفرج } .

ثم جاءت الآثار متواترة بالنهي عن إتيان النساء في أدبارهن.... عن عمارة بن خزيمة بن ثابت , عن أبيه , أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :

{ إن الله لا يستحيي من الحق , لا تأتوا النساء في أدبارهن } .

حدثنا روح بن الفرج قال : ثنا يحيى بن عبد الله بن بكير , قال : حدثنا الليث بن سعد , قال : حدثني عمر مولى عفرة بنت رباح أخت بلال مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عبد الله بن علي بن السائب , عن عبد الله بن الحصين عن عبد الله بن حرمي الخطمي , عن خزيمة بن ثابت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال , فذكر مثله .

حدثنا روح قال : ثنا إبراهيم بن محمد الشافعي , قال : حدثني محمد بن علي , قال :

كنت مع محمد بن كعب القرظي فسأله رجل فقال : يا أبا حمزة , ما ترى في إتيان النساء في أدبارهن ؟

فأعرض أو سكت . فقال : هذا شيخ قريش فسأله , يعني عبد الله بن علي بن السائب , فقال عبد الله :

( اللهم قذرا , ولو كان حلالا ) قال حرمي ولم يكن سمع في ذلك شيئا قال : ثم أخبرني عبد الله بن علي أنه لقي عمرو بن أبي أحيحة بن الجلاح فسأله عن ذلك فقال :

أشهد لسمعت خزيمة بن ثابت الذي جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم شهادته شهادة رجلين يقول :

{ أتى رجل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله , آتي امرأتي من دبرها ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعم قالها مرتين أو ثلاثا .

قال : ثم فطن رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : في أي الخرطتين أو في أي الخرزتين ؟

أما من دبرها في قبلها فنعم , وأما في دبرها فإن الله تعالى نهاكم أن تأتوا النساء في أدبارهن } .

حدثنا عبد الرحمن بن الجارود .... عن خزيمة بن ثابت ,

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا تأتوا النساء في أدبارهن }

وفي نفس الكتاب بسند طويل عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { هي اللوطية الصغرى يعني وطء النساء في أدبارهن } .

وآخر عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا تأتوا النساء في أدبارهن }

وأيضاً عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه , عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا ينظر الله عز وجل إلى رجل وطئ امرأة في دبرها } .

حدثنا ربيع الجيزي قال : أنا أبو زرعة قال : أنا حيوة بن شريح قال : أخبرني يزيد بن الهاد , فذكر بإسناده مثله , غير أنه قال : " امرأته " .

وأيضاً عن أبي هريرة , عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { من أتى حائضا أو امرأة في دبرها , أو كاهنا , فقد كفر بما أنزل على محمد } .

وعن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

{ إن الله لا يستحي من الحق , لا تأتوا النساء في محاشهن }

وعن جابر أيضاً أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { إن الله لا يستحي من الحق , لا يحل إتيان النساء في حشوشهن أي : أدبارهن } .

وعن علي بن طلق أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : { إن الله لا يستحي من الحق , لا تأتوا النساء في أعجازهن }

حدثنا أبو أمية قال : ثنا المعلى بن منصور قال : .. عن محمد بن كعب القرظي أنه كان لا يرى بأسا بإتيان النساء في أدبارهن ..

ويحتج في ذلك بقوله عز وجل { أتأتون الذكران من العالمين وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم بل أنتم قوم عادون } أي من أزواجكم مثل ذلك , إن كنتم تشتهون .

قيل لهم : ومن يوافق محمد بن كعب على هذا التأويل ؟

قد قال مخالفوه { وتذرون ما خلق لكم ربكم من أزواجكم } مما قد أحل لكم من جماعهن في فروجهن .

وهذا التأويل - عندنا - أولى من التأويل الأول , لموافقته لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم مما قد ذكرنا . ولئن وجب أن نقلد في هذا القول محمد بن كعب , فإن تقليد سعيد بن المسيب أولى .

عن ابن شهاب , قال : كان سعيد بن المسيب وأبو بكر بن عبد الرحمن , وأبو سلمة بن عبد الرحمن - وأكثر ظني أنه أبو بكر - ينهيان أن تؤتى المرأة في دبرها أشهد النهي , وكيف ؟

وقد قال بذلك من هو أجل منهما .

حدثنا أبو بشر الرقي .. عن عبد الله بن عمرو قال في الذي يأتي امرأته في دبرها , قال : ( اللوطية الصغرى ) .

وما في هذا الباب عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم وتابعيهم في موافقة هذا المعنى إلى هنا , فأكثر من أن يستقصى , ولكنا حذفنا لك من كتابنا لكثرته وطوله .

فلما تواترت هذه الآثار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالنهي عن وطء المرأة في دبرها , ثم جاء عن أصحابه , وعن تابعيهم ما يوافق ذلك وجب القول به , وترك ما يخالفه . وهذا أيضا قول أبي حنيفة , وأبي يوسف , ومحمد , رحمة الله عليهم أجمعين .

وإليك بعض الأقوال الأخرى:

في البيان والتحصيل روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إن الله لا يستحيي من الحق لا تأتوا النساء في محاشهن , ملعون من أتى النساء في غير مخرج الأولاد "

ومن كتاب الشيخ الإمام الجليل أبي عبد الله محمد المعروف بابن ظفر روى أن عليا كرم الله وجهه سئل عن ذلك فقال : أما علمتم أنها اللوطية الصغرى..

ويلخص هذا لكل محلل لهذا القذر ما يلي:

فقد قال علماؤنا رحمة الله عليهم : إذا منع الوطء '' في الفرج '' في حال الحيض '' من أجل الأذى لقوله تعالى { ويسألونك عن المحيض قل : هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ولا تقربوهن حتى يطهرن }

وهي أيام يسيرة من الشهر غالبا , فما بالك بموضع لا تفارقه النجاسة التي هي أشد من دم الحيض , وقد قالوا أيضا : إن المرأة كلها محل للاستمتاع إلا ما كان من الوطء في الدبر فهو محرم مطلقا , وفيما تحت الإزار في أيام الحيض , وقد تقدم أن شهوة الرجل ينبغي أن تكون تابعة لشهوة المرأة , ووطؤها في الدبر لا منفعة لها فيه بل تتضرر به من وجهين : أحدهما تحريك باعث شهوتها من غير أن تنال غرضها , والثاني أن الوطء في ذلك المحل يضرها... انتهى كلام المؤلف..

فهل بعد كل هذه الأحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يقولون بأننا نحلل اللواط ؟؟

ولنفرض جدلاً بأن أحداً ما قال بحليته ، فهل نتبعه ونترك أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم ؟؟

إنها أكثر مما أوردت هنا وكلها تنهى عن ذلك ، وقبل كل شيء العبرة من فعل قوم لوط عليه السلام كما وردت في القرآن الكريم ، حيث عاقبهم الله على ذلك ..

وسأورد بإذن الله قول العلماء أن قوم لوط بدأوا بهذا الفعل المشين مع نساؤهم ثم تحولوا إلى الذكران ..

نعم الفساد يجربعضه البعض ..

أرجو ممن لديه إضافة أو تعديل أن يتكرم بذلك لتعم الفائدة


من كتاب :شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام (الجزء الخامس)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahloadeen.montadarabi.com
 
تحريم اتيان المرأة في دبرها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى اهل الدين :: اسلاميات :: قضايا اسلامية معاصرة-
انتقل الى: